wrapper

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

العنوان: "سر الحياة".

المؤلفان: أكرم إلياس، دارين بارشيد.

المترجم: ديشير شيشي.

عدد الصفحات: (73).

الرقم الدولي المعياري للكتاب: 978-9928-126-21-4

مع حلول شهر رمضان المبارك، يقدم المركز الألباني للفكر والحضارة الإسلامية للقارئ الألباني كتاب "سر الحياة"، للمؤلفين: أكرم إلياس، و دارين بارشيد؛ من المملكة العربيةالسعودية. إنَّ هذا الكتاب المصاغ في شكل كتيب، يتناول الحياة اليومية ومشاكلها بنظرة فريدة من نوعها؛ لأنه يُعَدُّ دليلاً عملياً لجميع أولئك الذين فقدوا أنفسهم، ويسعون لإيجاد قليل من الطمأنينة الروحية.

إنَّ واقع الإنسان اليوم - والمتمثل في التخلف، والانهيار الاجتماعي، والروحي، والديني - هو تكريس عن افتقاره إلى المعرفة الذاتية، في وقت أصبحت فيه ضغوط الحياة المادية عقبةً رئيسيةً أمام من يتخبطون وراء صعوبات الحياة لدى الحضارة الزائفة. و هنا، يأتي دور كتاب "سر الحياة"، و تصبح قراءته ضروريةً جداً؛ لأنه مفتاح السعادة، والخير، والسرور، والفرح لجميع الناس.

بعد تصنيف جملة من الأسباب التي أدت بالإنسان إلى هذه الفوضى والهلاك الجسدي والروحي، يؤكد المؤلفان على أن كل هذه الصعوبات تأتي من كثرة ذنوبنا في الحياة، و إهمالنا للصلة الروحية مع الله تعالى. كما أنهما يريان بأنَّ هذه العلاقة ترتبط ارتباطاً مباشراً بالسعادة؛ فكلما ازدادت صلابتها، كلما كانت أبواب السماء أكثر انفتاحاً، و طرق الخير والنجاح والرزق أكثر تيسيراً. و يذكرنا هذا الكتاب أيضاً بأن خلاص الإنسان وسعادته في هذه الدنيا والآخرة، يرتبطان بخشوعه في الصلاة، والذي يعتبره المؤلفان رحلة رائعة.

و لذا، فإن سر السعادة في الحياة هو في الاهتمام بالصلاة. أمَّا أؤلئك الذين لا يهتمون بصلاتهم، فلن يجدوا لها أي تأثير إيجابي على حياتهم. الصلاة في كتاب هذين المؤلفين هي عبارة عن رحلة مكونة من 12 محطة، حيث يجب على الإنسان أن يكرس نفسه لها روحاً وجسداً، وألَّا يكون ساهياً أو مهملاً للخشوع فيها. وبعدها، نتعرف على المفاتيح الستة لصلاة صحيحة و دقيقة، وهي: حضور القلب، ومعرفة المعاني، وتعظيم الله، والتواضع أمام الله، والأمل، والحياء.

في الصفحات الأخيرة، تمَّ ذكرُ بعض التحديات في تطبيق سرية الحياة، حيث تعتبر الذنوب والعصيان من أكبر التحديات والعقبات التي تحول دون وصول القلب إلى الخالق! ويختتم هذا الكتاب بتقديم نصيحة مفادها أن الطاعات والعبادات تقرب الإنسان من ربه. وفي النهاية، لا يمكن للقلوب الوصول إلى الله إلاَّ إذا كانت سليمة ونقية، و لا يمكن أن تكون كذلك إلاَّ بتجنب الشهوات، و ينسى الإنسان نفسه عند إهماله للأسباب التي تجعله سعيداً و صادقاً و مخلصاً.

Rreth nesh

Instituti Shqiptar i Mendimit dhe i Qytetërimit Islam (AIITC) është themeluar në vitin 1996, me vendim të Gjykatës së Tiranës nr. 143, datë 04. 03. 1996. Veprimtaria e këtij Instituti është e shumëfishtë dhe e larmishme në fusha të ndryshme si: shkencore, kulturore, studimore, botuese, informuese dhe dokumentuese. 

Lexo për më tepër

Lidhjet

radio

tv kontakt 2