wrapper

المؤلف: أ.د. آريان قاضي.
الناشر: المركز الألباني للفكر والحضارة الإسلامية.
سنة الإصدار: 2014م.
مكان الإصدار: تيرانا.

انضم رائف قاضي ديبرا إلى هذه الدراسة المونوغرافية؛ لكونه من ضمن الشخصيات المشهورة لدى أهل ديبرا، حيث عاش فيها ما بين قرني 19 و 20، و قد أتاح للمؤلف الفرصة في تقديم مساهمة قيّمة لتاريخ الشعب الألباني. إنَّ رائف قاضي - كما يتجلى بوضوح في هذه الدراسة المونوغرافية - لم يكن ينتمي إلى أهل بلدته فحسب، بل كان يملك شخصية واسعة الأفق تتعدى حدود بلدته التي ولد فيها.

إنَّ المؤلف ببحثه - من خلال مصادر أرشيفية، و مصادر أخرى لمؤلفين بارزين، ومصادر كتابية وشفوية - يقدم لنا بوضوحٍ و قناعةٍ الحياةَ والنشاط المثمر لرائف قاضي، و لا سيما دوره البارز في الأحداث الحاسمة؛ مما ترك آثاراً في العملية التاريخية للشعب الألباني. هذا و لم يكن سببَ رفعة شأن شخصية رائف قاضي نشاطهُ كرجل دينٍ للدين الذي ينتمي إليه فحسب، بل لأنه كان لأنشطته الوطنية منذ سن مبكر صدى بالغٌ بين أهل بلدته. وبالإشارة إلى دور المؤسسات الدينية في ذلك الوقت في تنظيم الأحداث الحيوية، حيث كانت تنظم مصائر الوطن، المؤلف يعكس دور الرجل الديني القاضي في هذه الأحداث التاريخية الجاسم.

لقد ترك اسم و أعمال رائف قاضي آثاراً عميقة في ضمير أهل ديبرا، الذين ما زلوا يشيرون إلى علمه و فطانته، ذاكرين في بعض الأحيان مقولة: "كما كان يقول القاضي الأول"، قاصدين رائف قاضي. إنَّ أبعاد الفطانة والوطنية عند رائف قاضي "تنكشف" خطة بعد خطة، و كانت شجاعته تتعدى حدود الزمان والمكان، وكان بشجاعته البارعة يعارض احتلال البلاد من قبل إيطاليا الفاشية، واستجاب بشكل مثير للسخرية للطلب الإيطالي في أن يكون هو جزءاً من الوفد الألباني، الذي من شأنه تسليم تاج إسكندر بك للملك فيكتور إيمانويل الثالث. كما أنه كان يحمل الثقة والإيمان الكامل بأن العلم الوطني الألباني سيرفع أيضاً في كوسوفو و شامرييا المنفصلتين عن ألبانيا ظلماً من قبل القوات العظمى في ذلك الوقت، والمعزولة عن خريطة الدولة الألبانية المستقلة. إنَّ بيئة ديبرا الطبيعية والاجتماعية التي كان يعمل رائف قاضي فيها مع شعبها الأثرياء في عالم روحي واسع، هو السبب في وجود العديد من الشهادات التقييمية من مواطنيه حول شخصيته.

إنَّ تقدير و تقييم عمل رجل الدين رائف قاضي، في كتاب آريان قاضي ما هو إلا تعبير عن الإنسانية والمحبة للناس الذين قدموا ما في وسعهم من مساهمات للشعب وللوطن، تماماً كما يوصي الدين الذي ينتمي إليه.

Rreth nesh

Instituti Shqiptar i Mendimit dhe i Qytetërimit Islam (AIITC) është themeluar në vitin 1996, me vendim të Gjykatës së Tiranës nr. 143, datë 04. 03. 1996. Veprimtaria e këtij Instituti është e shumëfishtë dhe e larmishme në fusha të ndryshme si: shkencore, kulturore, studimore, botuese, informuese dhe dokumentuese. 

Lexo për më tepër

Lidhjet

radio

tv kontakt 2